اعلان فوق المقال شيل السطر دا كلة عشان يظهر
كارتيرون آخر آمال الزمالك في التتويج هذا الموسم

في ظل الاضطرابات والأزمة التي يمر بها نادي الزمالك ، بعد فوزه ببطولة الدوري الموسم الماضي ، يتطلع المشجعون البيض إلى احتمالية الفوز ببطولة جديدة هذا الموسم ، رغم كل الصعوبات التي مر بها النادي سواء بحله.

 المجلس المنتخب أو تدفق المجالس المعينة ورحيل نجوم الفريق.بعد خسارة نهائي هذا القرن أمام الأهلي في دوري أبطال إفريقيا ، لا يخفى على أحد شدة المشاكل التي حدثت في القلعة البيضاء ، وحل اللجنة المنتخبة بقيادة مرتضى منصور بسبب مشاكل مالية. المخالفات وبعدها تم تشكيل ثلاث لجان خاصة خلال اشهر قليلة برئاسة المستشار احمد البكري والمستشار عماد عبد العزيز واخيرا النقيب حسين لبيب.

خلال هذه الفترة ، قرر مجلس إدارة عماد عبد العزيز إقالة المدرب البرتغالي السابق خايمي باتشيكو وإعادة الفرنسي باتيس كاترون الذي فاز بلقب الدوري بنجاح رغم تعرضه لانتقادات علنية في بداية ولايته الثانية بسبب سوابق. وغادر المنتخب الأفريقي قبل نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ، وهو ما وضع النادي في موقف صعب قبل توقيع باتشيكو.

الغالبية العظمى من جماهير الزمالك رأت أن كاترون قد تحمل جزءًا كبيرًا من خسارة الفريق أمام دوري أبطال إفريقيا ، لكن المدرب وعد بالرد على أرض الملعب وقاد الفريق لاستعادة درع الدوري.

وفي الساعات القليلة الماضية ، كانت هناك تقارير تفيد بأن شخصًا ما اقترح اتخاذ اسم كاترون كقائد فني لسد قطر واستبدال الإسباني هارفي هيرنانديز الذي غادر للتدريب في برشلونة.

ورغم عدم تأكيد هذه الأنباء ، إلا أن جماهير الزمالك التي عارضت عودة كاترون شعرت بالفعل بخطر رحيله.

ولعل هذا الشعور هو أن كاترون هو العنصر الوحيد الذي يمكنه ضمان استقرار فريق الزمالك لكرة القدم وقيادته إلى البطولة ، رغم خطورة منع النادي من توقيع أي عقود جديدة خلال فترتي التسجيل.

يرى جماهير الزمالك بوضوح العلاقة بين لاعبي الفريق وكاترون ، وكذلك الثقة المتبادلة بين الجانبين ، لأن المدرب الفرنسي يتمتع بقدرة معالجة ذهنية قوية للاعبين ويعتمد على كل عناصر الفريق.

إضافة إلى ذلك ، فإن كاترون مطلع على أوضاع الكرة المصرية والأفريقية ، لأنه عمل في مصر منذ سنوات عديدة ، وعمل في الزمالك وسابقيه الأهلي ووادي دجرة ، وتولى تدريب تي بي مازيمبي في الكونغو والرجا في المغرب.

كما يحب كارتيرون التحديات ويجيد العمل في ظل الظروف الصعبة والهدف هو الفوز بدوري أبطال إفريقيا وهي مباراة يرغب بها جماهير الزمالك.

ونظراً لعدم الاستقرار الذي يعيشه النادي حالياً والمشاكل المالية لمطاردته ، سيجد الزمالك صعوبة في استبدال كاترون بمدرب أجنبي كبير خلال هذه الفترة ، لذا سيتجه إلى المدربين المصريين الذين لا يريدهم الجماهير البيضاء.

حتى لو تمكن النادي من تقديم بديل أجنبي ، فلا يمكن ضمان التجربة ، لأن أي مدرب جديد يحتاج إلى وقت لفهم الفريق والجو وتذكر طريقة لعبه للاعبين.

كل هذه المعطيات تؤكد أن بقاء كاترون هو آخر ما سيضمنه الزمالك لاستقرار الفريق وإبقاء فرصة الفوز بالبطولة.